بدعم ورعاية الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف : كرسي الملك سلمان لدراسات مكة المكرمة يصدر كتاب ( الطوافة والمطوفون )

scan0001 scan0002 scan0003
دشن مدير جامعة أم القرى رئيس الهيئة الاستشارية لكرسي الملك سلمان بن عبدالعزيز لدراسات تاريخ مكة المكرمة، في المدينة الجامعية في العابدية،‏ المجموعة الثالثة من إصدارات الكرسي البحثي، المتضمن كتب شملت (41) بحثاً أعدها (50) باحثاً منها أبحاث عن تاريخ الطوافة والمطوفين .

ونوه بالنهضة العلمية في الجامعات ودور الباحثين في المجالات البحثية، ودور الكرسي في توثيق تاريخ مكة المكرمة، وعناية خادم الحرمين الشريفين ‏الملك سلمان بن عبد العزيز بالتاريخ والمؤرخين والعلوم، مثمناً النتاج البحثي لكرسي ‏الملك سلمان بن عبد العزيز لدراسات تاريخ مكة المكرمة وتميزه بالتنوع وغزارة الإنتاج ‏وإسهامه في الفعاليات الثقافية.

وعقب ذلك استعرض ‏المشرف على الكرسي الدكتور عبد الله بن حسين الشريف،
الكتب المنشورة وإنجازات الكرسي عامة، ثم ألقيت ‏كلمة الباحثين.

ومن أبرز الكتب المنشورة : كتاب (‏الطوافة والمطوفون) ‏الذي استعرض المشرف على الكرسي الدكتور ‏عبد الله الشريف أهميته ومحتواه، مبيناً أن الكتاب يحتوي على ‏بحوث ندوة الطوافة والمطوفين التي عقدها كرسي الملك سلمان بن عبد العزيز في جامعة أم القرى بالشراكة مع إمارة مكة‏ المكرمة ووزارة الحج وبدعم ورعاية من الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف خلال الفترة 23-22 / 2/ 1435هـ ‏وعددها (35) بحثاً منشوراً في ثلاثة ‏مجلدات ‏لـ 36 باحثا وباحثة.

وأشار إلى أن هذا الكتاب يعد الأول في بابه حيث دوّن تاريخ الطوافة عبر العصور منذ نشأتها حتى عهدنا السعودي الزاهر ‏‏وفق التوثيق البحثي المنهجي الأكاديمي. وقد تطرقت البحوث بموضوعاتها المتنوعة إلى ‏مضامين محاور الندوة في جملتها، ‏فتناولت مفهوم الطوافة ونشأتها التاريخية وتطورها عبر العصور وخاصة في العهد السعودي ‏الزاهر، الذي شهد تنظيمها وتطويرها وتحويلها من الفردية إلى المؤسساتية ‏وتهيئتها ودعمها لتوفير أرقى الخدمات لحجاج بيت الله الحرام، ‏والمطوفين ودورهم وكيفية اختيارهم، ‏والشروط الواجب توافرها فيهم، ومهماتهم وخدماتهم، ‏وأسر الطوافة ومؤسساتها، واهتمام حكومة المملكة ‏بالطوافة والمطوفين، ‏وأخبارها في كتب الرحالة والوثائق التاريخية المتعلقة بها، وآثار الطوافة في المجتمع المكي اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً ، إضافة إلى كتاب المشاعر المقدسة عبر العصور دراسة تاريخية حضارية الذي نشره الكرسي أخيراً، وهو مؤلف علمي تاريخي ألفه فريق بحثي من تسع عضوات.

وأشار الشريف إلى أن الكتاب تطرق إلى التطور الهائل الذي شهدته المشاعر المقدسة في العهد السعودي الزاهر بعد ارتفاع أعداد الحجاج المطرد، ‏وما حظيت به المشاعر من اهتمام ورعاية ملوك المملكة والمشاريع الخدمية الكبرى التي أمروا بها، ومنها مشروع تطوير جسر ‏الجمرات، ونصب الخيام المضادة للحريق، والطرق ووسائل النقل والمواصلات، والاتصالات، وقطار المشاعر، وعمارة المساجد وتوسعتها، ومشروع المجزرة الحديثة ‏والإفادة من لحوم الهدي والأضاحي، والمرافق والخدمات الصحية، والماء والكهرباء، والصرف الصحي والنظافة، والأعمال الخيرية وتوفير الغذاء والجهود الأمنية التي أسهمت في أداء حجاج بيت ‏الله الحرام نسكهم في أمن ويسر ورخاء واطمئنان.

يذكر أن الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف كانت لها المشاركة الفاعلة في رعاية أعمال هذه الندوة وتمويلها .

 

اتفاقية استثمارية لتحسين توزيع زمزم على الحجاج

002

تهاني خوج – مكة المكرمة
وقع مجلس إدارة مكتب الزمازمة الموحد أمس اتفاقية استثمارية مع الركن الثامن للخدمات التجارية، بحضور رئيس الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف الدكتور طلال قطب وأعضاء مكتب الزمازمة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة المكتب عبدالهادي زمزمي لـ “مكة” خلال توقيع الاتفاقية أن المكتب يعد من أكبر أجهزة توزيع مياه زمزم على الحجاج، لا سيما أنه دخل أخيرا في مجال إنتاج المياه.

وقال: ترمي الاتفاقية لتنمية استثمارات المكتب ورفع مستواها في المجالات الاقتصادية المختلفة المتاحة في السوق السعودي، بما يعود بالنفع على تطوير أعمال المكتب الأساسية نحو تقديم خدمة سقيا ضيوف الرحمن على أكمل وجه.

وأشار إلى أن البرنامج المتفق عليه بين مكتب الزمازمة والركن الثامن بدأ تطويره منذ ستة أشهر، لأجل وضع علامة تجارية للمكتب على خريطة الاستثمار السعودي في جوانب عديدة، منها التجاري والصناعي.